الأخبار

بسبب أزمة كوفيد.. لجنة برلمانية توجه اتهامات “القتل بالإهمال” للرئيس البرازيلي

بسبب إدارته المثيرة للجدل لمكافحة جائحة كوفيد-19، صادقت لجنة في مجلس الشيوخ البرازيلي الثلاثاء على تقرير يوصي بتوجيه تهم جنائية للرئيس جايير بولسونارو، بينها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. لكن بولسونارو أصر بعد نشر التقرير الأربعاء الماضي على أنه “غير مذنب على الإطلاق” نافيا أن يكون قد “تعمد تعريض” البرازيليين لـ”تفش واسع النطاق” لكوفيد-19.

في خطوة رمزية تبقى مفاعيلها السياسية خطيرة بالنسبة للرئيس البرازيلي الذي تراجعت شعبيته إلى أدنى مستوى، أيدت لجنة في مجلس الشيوخ البرازيلي الثلاثاء تقريرا يوصي بتوجيه تهم جنائية ضد الرئيس جايير بولسونارو، بينها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بسبب إدارته المثيرة للجدل لمكافحة جائحة كوفيد-19.

وصوت سبعة من أعضاء اللجنة المؤلفة من 11 شخصا بالموافقة على التقرير الذي تم تقديمه الأسبوع الماضي بعد تحقيق استغرق ستة أشهر وتوصل أيضا إلى اتهام 77 شخصا آخر بينهم العديد من الوزراء وثلاثة من أبناء بولسونارو.

ويصف التقرير النهائي للجنة التحقيق البرلمانية الذي نشر الأربعاء الرئيس اليميني المتطرف بأنه “المسؤول الرئيسي عن أخطاء الحكومة خلال الجائحة” التي أودت بحياة أكثر من 600 ألف شخص في بلاده.

ونددت اللجنة خصوصا بـ”التأخر المتعمد” في الاستحصال على لقاحات، بعدما فضلت حكومة بولسونارو الترويج لـ”علاجات بدائية” غير فاعلة على غرار هيدروكسي كلوروكين، كانت لها “تداعيات مأسوية” على السكان.

لكن بولسونارو أصر بعد نشر التقرير الأربعاء الماضي على أنه “غير مذنب على الإطلاق” نافيا أن يكون قد “تعمد تعريض” البرازيليين لـ”تفش واسع النطاق” لكوفيد-19.

كما دعت المحكمة العليا في البرازيل الثلاثاء إلى تعليق استخدام الرئيس لحساباته على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب استشهاده بمعلومات كاذبة حول كوفيد-19.

المصدر: فرانس24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى